إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

قوات انفاذ القانون الفلبينية تعتقل أرملة تحاول تجنيد المقاتلين

Philippine arrests widow for trying to recruit fighters

- الإعلانات -

0 78

 

مانيلا، إندونيسيا اليوم – اعتقلت قوات انفاذ القانون الفلبينية امرأة حاولت نشر أفكار راديكالية وتجنيد المئات من الأجانب لدعم المؤيدين لمتمردي الدولة الاسلامية الذين احتلوا مدينة فى جنوب البلاد, حسب ما قاله وزير العدل يوم الأربعاء.

وأشار فيتاليانو أغيري فى مؤتمر صحفي أنّ كارين عائشة حميدون أرملة زعيم سابق لمجموعة قليلة متطرفة فى منداناو جنوب البلاد حيث تمّ القبض عليها من قبل من القوات الأمن الخاصة فى منزلها بإحدي ضواحي مانيلا الأسبوع الماضي بتهمة التحريض على التمرد.

وكما اتُّهم حميدون بإستخدام التواصل الإجتماعي وبرامج التطبيقات للتواصل مع الأجانب لدعوتهم الإنضمام للتحالف مع الموالين للدولة الاسلامية لمحاصرة مدينة مراوي,, وكما استمرّت المعركة ما يقرب من خمسة أشهر.

ووفقا للجيش الفلبيني فإنّ الصراع وصل إلى مراحله الأخيرة، ويُعد أكبر أزمة أمنية شهدها البلاد منذ السنوات وأودي إلى مقتل أكثر من ألف قتيل معظمهم من المتمردين.

“إنّ الحرب بهذا التطور ضد الإرهاب لجدير بالترحيب” أجيري

وأضاف أجيري بأنّ قوات الأمن الفلبينية تمكّنت من العثور على 296 محادثة عبر واتس آب وبرقية للهاتف الخاص لكارين عائشة حميدون تستنجد من خلالها المسلمين داخل البلاد وخارجه من الهند وسينغافورة لدخول مدينة مراوي لإقامة دولة اسلامية التابعة لتنظيم الدولة فى العراق وسوريا.

وكما وجد فى دليل الهاتف أكثر من 250 اسما معظمهم من الأجانب والذين يشتبه بهم أنّهم من المتعاطفين مع الدولة الاسلامية.

ويجري من خلالها خبراء فى الطب الشرعي تحقيقات وبحث عن أجهزة الكمبيوتر والأدوات الإلكترونية والهواتف المحمولة الخاصة بحميدون.

ويذكر أنها كانت ترتدي البرقع السوداء أمام وسائل الإعلام لكنها لم تسمح لها التحدث أمام الجمهور

ويُعتقد بأنّ كارين عائشة حميدون اعتنقت الديانة الاسلامية وتزوجت بالقائد السابق لجماعة راديكالية أنصار الخليفة محمّد جعفر مجيد الملقّب باسم (توك بوي) والذى قتل فى اشتباكات مع الشرطة فى كانون الثاني/يناير

وعلاوة على ذلك، فإنّ الأرملة لها صلة بمتطرفيين سنغافوريين وأستراليين, ويُذكر أنهما محتجز فى بلادهما على حد قول أجيري.

ومن جانبه، تسائل جونز خبير مكافحة الإرهاب فى سيدنى عن مصداقية حميدون حيث تم الإستجواب عنها وأثار الخبير شكوكا حول شخصيتها ما إذا كانت فعالة، وقال جونز إنّ تواجدها فى غرفة الدردشة من موالي تنظيم الدولة الاسلامية لم يكن موضع ترحيب, وإنّ سبب اعتقال الرادكاليين تشير أصابع الإتهام إليها وإلقاء اللوم عليها .
وأشار جونز أنّ “كل شخص يكرهها ويعتقد انها جاسوسة”.

عبدالرحمن جميل عباس

المصدر: صحيفة ريفوبليكا

Manila, Indonesiaalyoum.com — Philippine law enforcement agents have arrested a woman who tried to spread radical ideas and recruit hundreds of foreigners to reinforce pro-Islamic State rebels occupying a southern city, the justice minister said on Wednesday.

Karen Aizha Hamidon, the widow of a former leader of a small extremist group in Mindanao, was arrested by special agents at her home in a Manila suburb a week ago and has been charged with inciting to rebellion, Vitaliano Aguirre told a news conference.

Hamidon is accused of using social media and messaging apps to call on foreigners to join the siege by an alliance of Islamic State loyalists in Marawi City, a battle that has lasted nearly five months.

The military says the conflict, the biggest security crisis in years in the Philippines, is now in its final stages and has killed more than 1,000 people, mostly rebels.

“This is a welcome development in the fight against terrorism,” Aguirre said.

Agents found she had made 296 posts in chatrooms on Telegram and WhatsApp “calling on Muslims in the Philippines, India and Singapore to come to Marawi to establish a province of the Islamic State of Iraq and Syria”, he said.

There were also about 250 names, mostly foreigners, in her phonebook who were suspected of being Islamic State sympathisers.

Dressed in a black burqa, Hamidon was paraded before the media but was not allowed to speak. Her laptop, mobile phones and electronic gadgets were being looked at by experts for forensic investigation.

Hamidon, a Muslim convert, was married to Mohammad Jaafar Maguid, alias Tokboy, the former leader of radical group Ansar Al-Khilafa. He was killed in a gunfight with police in January.

Aguirre said she was also linked to Singaporean and Australian extremists, both of whom are in detention in their countries.

But counter-terrorism expert Sidney Jones cast doubts about whether Hamidon had been effective. Jones said her presence in chatrooms of Islamic State supporters was not welcomed, her credibility had been questioned and some participants blamed her for the arrests of radicals.

“Everyone hates her and thinks she’s a spy,” Jones said.

AbdelRahman Jamil Abbas

Source: Republika

 

(24)

- الإعلانات -

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.