إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

أنيس ماتا: هذا هو السبب في تصاعد التوتر العالمي الحالي

Anis Matta: Inilah Mengapa Tensi Global Saat Ini Terus Meningkat

- الإعلانات -

0 155

جاكرتا، إندونيسيا اليوم –  يعتقد المراقب الدولي، أنيس ماتا، أن التوترات العالمية تتزايد مؤخرا بسبب اختلال الميزان العالمي الذي بدأ من الأزمة الاقتصادية العالمية عام 2008.

ولا تزال الأزمة الاقتصادية العالمية مستمرة، وحتى الآن لم نر أي حل.

ووقوع الأزمة الاقتصادية العالمية أثرت في سقوط الاقتصاد الحقيقي في الولايات المتحدة وأوروبا. وانكماش الاقتصاد في منطقتي الاقتصاد العالمي أدى إلى سقوط عدد من البلدان النامية.

ولذلك، بحسب أنيس، ليس من المستغرب أن تظهر قضية اقتصادية قومية للاستيلاء على رفاه القوة الاقتصادية الأجنبية.

“لكن قضية القومية التي دعت إليها الولايات المتحدة وأوروبا في الآونة الأخيرة لن تنجح، لأن هيكل الاقتصاد العالمي قد شهد تغيرات كبيرة مع تقدم التكنولوجيا التي تسبب انخفاضا لامتصاص العاملين”، قاله أنيس يوم السبت (10/2/2018).

ومع تزايد التوتر العالمي، بحسب أنس، تتزايد إمكانيات الصراع الجيوسياسي في كل مكان.

وبحسبه، في حقبة التسعينات وأوائل القرن الحادي والعشرين، فإن العالم كان نادرا ما يعلن عن إمكانات الحرب النووية. ولكن الآن، أعلن العالم في كثير من الأحيان عن إمكانات الحرب النووية مثل ادعاء مالك الزر النووي الذي يستعد لضغطه في أي وقت كان.

“والآن، زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون حذر الولايات المتحدة أن لديه زر نووي موجود دائما على مكتبه. وقال كيم جونغ أون إن كوريا الشمالية تعد طاقة نووية سيكون انفجارها كبيرا”، أكده أنيس.

ووفقا لما ذكره أنيس، فإن ظاهرة له اختلال الميزان وزيادة التوتر العالمي يدل على أن العالم يعاني ثلاثة ظواهر، من بينها ظاهرة الظواهر العالمية، والعالم الذي لم يكن لديه دولة واحدة مسيطرة.

“لا توجد دولة واحدة مسيطرة مثل ما حدث بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، الذي أدى إلى سيطرة الدولة الواحدة في العالم، وهي الولايات المتحدة. وبالإضافة إلى ذلك، كلما رغبت فيه الدولة القوية الواحدة يتحقق، ولكن الآن ليس كذلك”. بحسب أنيس ماتا.

وعلاوة على ذلك، بحسب أنيس، يدخل العالم اليوم ظاهرة ثانية، وهي الفوضى العالمية، مع تزايد الصراعات في كل مكان.

وبحسبه، إن المنطقة الأكثر أمانا في العالم في الأوقات الماضية هي أوروبا، ولكن الآن جدث صراع في أوكرانيا التي تشمل روسيا.

وفي منطقة الشرق الأوسط هناك صراع يضم جميع الدول الكبرى مثل روسيا والصين والولايات المتحدة، وكذلك آسيا والمحيط الهادئ. أما في الماضي كان الصراع فقط بقضية بحر الصين الجنوبي، ولكن الآن هناك صراع كوري.

“منذ عام 2010، من حيث ميزانية الدفاع، شهدت جميع البلدان الكبرى زيادة سريعة. وأقرت الولايات المتحدة الميزانية العسكرية بقيمة 700 مليار دولار هذا العام”، أضافه.

والآن، بحسبه، كثير من الناس يبحثون عن سبل جديدة كحل لاختلال الميزان العالمية. لأنه إذا لم يكن هناك إعادة تشكيل جديدة في مواجهة إمكانات الصراع العالمي، فيمكن أن تكون هناك ظاهرة ثالثة، وهي الحرب العالمية.

المترجم :لالو عبد الرزاق | المحرر: فارس البدر | المصدر:  صحيفة تريبون نيوز

Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Pemerhati masalah internasional, Anis Matta berpandangan bahwa terjadinya peningkatan tensi global belakangan ini disebabkan oleh adanya ketidakpastian global yang berawal dari krisis ekonomi global tahun 2008.

Krisis ekonomi global itu menurutnya masih terus berlanjut, dan sampai sekarang belum terlihat ada solusinya.

Terjadinya krisis ekonomi itu telah membuat jatuhnya ekonomi rill di Amerika Serikat (AS) dan Eropa. Jatuhnya ekonomi di kedua kawasan poros ekonomi global itu berimbas menurunnya jumlah kelas menengah.

Maka menurut Anis, tidak mengherankan saat ini muncul isu nasionalisme ekonomi untuk merebut kesejahteraan dari kekuatan ekonomi asing.

“Namun isu nasionalisme yang disuarakan di AS dan Eropa belakangan ini tidak akan berhasil, karena struktur ekonomi global telah mengalami perubahan besar denganadanya kemajuan teknologi yang menyebabkan penyerapan tenaga kerja semakin berkurang,” katanya, Sabtu (10/2/2018).

Dengan meningkatnya tensi global itu menurut Anis, menimbulkan potensi konflik geo-politik meningkat di mana-mana.

Bahkan menurutnya di era 1990-an dan tahun 2000-an awal, dunia jarang memberitakan tentang potensi perang nuklir. Namun sekarang dunia sering memberitakan tentang potensi perang nuklir seperti klaim pemilik tombol nuklir yang siap ditekan kapan saja.

“Sekarang, pemimpin Korea Utara, Kim Jong-Un memperingatkan Amerika Serikat bahwa ia memiliki tombol nuklir yang selalu berada di mejanya. Bahkan Kim Jong-Un juga mengatakan Korut tengah mempersiapkan nuklir berdaya ledak besar,” katanya.

Menurut Anis, fenomena ketidakpastian dan meningkatnya tensi global itu menunjukkan bahwa dunia sedang mengalami tiga fenomena, antara lain Pertama, fenomena global disorder, yaitu dunia yang tidak ada lagi memiliki satu negara sebagai penguasa tunggal.

“Tidak ada lagi penguasa tunggal seperti saat runtuhnya Uni Soviet, yang memunculkan penguasa tunggal dunia yaitu Amerika Serikat. Selain itu, dahulu apapun yang dikehendaki negara adidaya itu sudah pasti terjadi, namun sekarang tidak lagi, ” katanya.

Selanjutnya menurut Anis, dunia saat ini memasuki fenomena kedua, yaitu global chaos, dengan meningkatnya konflik dimana-mana.

Dahulu menurutnya, kawasan yang paling aman di dunia itu adalah Eropa, namun sekarang terjadi konflik Ukraina yang melibatkan Rusia.

Di kawasan Timur tengah terjadi konflik dengan melibatkan semua negara besar seperti Rusia, China, dan Amerika Serikat. Begitu juga di Asia Pasifik. Dahulu hanya ada kasus Laut China selatan, namun sekarang ada konflik Korea.

“Sejak tahun 2010, dari sisi anggaran pertahanan, semua negara-negara besar telah mengalami kenaikan pesat. Amerika Serikat baru saja mengeluarkan anggaran militer tahun ini sebesar 700 miliar dolar,” katanya.

Sekarang menurutnya, banyak orang sedang mencari jalan baru sebagai solusi atas ketidakpastian global in. Karena kalau tidak ada rekonfigurasi baru dalam potensi konflik global ini, maka bisa terjadi fenomena ketiga, yaitu global war atau perang global.

Translated by: Lalu Abdul Razzak | Editor: Fares alBadr | Source:   Tribunnews

 

(49)

تعليقات